welcom with you in el yom7

مرحبا بك عزيزي الزائر نتمني ان تنضم الي اسرة منتدي اليوم السابع مع افضل تمنياتنا بقضاء اسعد الاوقات
ولكلم منا فائق الاحترام والتقدير
مدير المنتدي (el king)









welcom with you in el yom7

gamed
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
كل سنة وانتي طيبة يا نور عقبال 1000000 سنة وانتي بخير وبالف صحة وسلامة يا قمر (el king)
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» استطيع حل مشاكل الاخرين ولاكن كيف استطيع حل مشاكلى انا
الأحد أغسطس 15, 2010 9:23 pm من طرف sosososo

» نهاية بلا رجعة
الأحد أغسطس 15, 2010 9:16 pm من طرف sosososo

» (((ليلة زفاف)))
الأحد أغسطس 15, 2010 9:00 pm من طرف sosososo

» اصحابي حبايبي
الإثنين يونيو 07, 2010 10:16 pm من طرف el king

» اديهم بالجذمة يا ابو حفيظة
الخميس نوفمبر 26, 2009 6:51 pm من طرف el king

» كلمات اغنية h دبور لاحمد مكى
الأربعاء أكتوبر 14, 2009 7:32 am من طرف el king

» كلمات اغنية someday
الأحد أكتوبر 04, 2009 12:38 am من طرف el king

» حصريا الرنامج الذى يستطيع فتح ايميلين للياهو في وقت واحد
السبت أكتوبر 03, 2009 9:13 pm من طرف نور القمر

» شباب و بنات يا فرحتى
السبت أكتوبر 03, 2009 2:08 am من طرف el king


شاطر | 
 

 نهاية بلا رجعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sosososo



عدد المساهمات : 3
نقاط : 9
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: نهاية بلا رجعة   الأحد أغسطس 15, 2010 9:16 pm

نهاية بلا رجعة
كان هذان الشابان
يعشقان بعضهما الآخر لدرجة الموت وكانا دائماً يذهبان سوياً للحدائق
العامة ويأخذون من الحدائق ملجأً لهما من بعد عناء وتعب العمل المرهق لهما
في ذلك الإستديو ، وكانا يعيشان الحب بأجمل صورة فلا يستطيع أحد أن يفرقهما
عن بعض إلا النوم ، وكانا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافية لبعضهما
حفاظاً على ذكريات الحب العذري بهما في كل مكان خصوصاً الحدائق ،،،


وفي يوم من
الأيام ذهب الشاب إلى الأستديو لتحميض الصور ، وعندما أنتهى من تحميض الصور
، وأراد ان يخرج من المحل ، رتب كل شئ ووضعه في مكانه من أوراق ومواد
كيميائية خاصة بالتحميض لأن حبيبته لم تكن معه نظراً لإرتباطها بموعد مع
أمها ...




وفي اليوم التالي




أتت الفتاة
لتمارس عملها في الأستديو في الصباح الباكر وأخذت تقوم بتحميض الصور ولكن
حبيبها أخطأ بالأمس في وضع الحمض الكيميائي فوق مكان غير آمن ...




وحدث مالم يحدث
وما لم يكن في الحسبان بينما كانت الفتاة تشتغل رفعت رأسها لتأخذ بعض
الحوامش الكيميائية ، فجأة !!! وقع الحامض الكيميائي على عيونها وجبهتها
وما حدث أن كل من في المحل أتوا مسرعين غليها وقد رأوها في حالة خطرة ،،،




وأسرعوا بنقلها
إلى المستشفى وبلغوا صديقها بذلك الأمر ، عندما علم صديقها بذلك عرف بأن
الحمض الكيميائي الذي سكب عليها هو أشد الأحماض قوة فعرف أنا سوف تفقد
بصرها حينما عرف بان الحمض أصاب جبهتها وعيناها


...

أتعرفون ماذا فعل ذلك المعشوق والمحب الحقيقي !!!




لقد تركها ومزق
كل الصور التي تذكره بها وخرج من المحل ولا يعرف اصدقائه من هذه المعاملة
القاسية لها ، ذهب الأصدقاء إلى الفتاة في المستشفى للإطمئنان عليها
فوجدوها بأحسن حال وعيونها لم يحدث لها شئ وجبهتها قد أجريت لها عملية
تجميلية وعادت كما كانت بعيوها المتميزتان الجميلتان الساحر ،،،





خرجت الفتاة من المستشفى وذهبت إلى المحل والدموع تكسب على خديها لما رأته من صديقها الغير مخلص الذي تركها وهي بأصعب حالاتها ،،،






حاولت البحث عن
صديقها ولكن لم تجده في منزله ولا في مكان ما ، ولكن تعرف المكان الذي
يرتاده صديقها دائما ، فقالت في نفسها سأذهب إلى ذلك المكان " الحديقة " عسى أن أجده هناك ...





ذهبت إلى هناك
فوجدته جالسا على كرسي في الحديقة المليئة بالأشجار أتته من الخلف وهو لا
يعلم تركها وكانت تنظر إليه بحسرة لأنهها هي في أزمتها النفسية وفي حينها
أرادت الفتاة أن تتحدث إليه ...




فوقعت أمامه بالضبط وهي تبكي ، وكان العجيب في الأمر أن صديقها ، لم يهتم لها ولم ينظر إليها أتعلمون لماذا !!!!





هل تصدقون ذلك ان
صديقها لم يراها لأنه أعمى فقد أكتشفت الفتاة ذلك بعد أن نهض صديقها وهو
متكأ على عصا يتخطى بها حوفاً من الوقوع ...





أتعلمون لماذا ؟ اتعلمون لماذا أصبح اعمى ؟؟



أتذكرون عندما أنسكب الحامض عليه عيونة الفتاة ... !
أتذكرون عندما مزق الصور والتي كانت تجمعهم مع بعضهم ... !
أتذكرون عندما خرج من المحل ولا يعلم أحد إلى أين هو ذاهب ... !
.
.
.
.
.
.
.
.
لقد ذهب صديقها إلى المستشفى وسأل الدكتور عن حالتها وقال له الدكتور ..!
إنها لم تستطيع النظر فإنها سوف تصبح عمياء !

أتعلمون ماذا فعل ذلك الشاب المخلص فحب معشقوته !!!
















.
.
.
.
.
لقد تبرع لها
بعيونه ، نعم لقد تبرع لها بعيون وفضل أن يكون هو الأعمى بدلا من أن تكون
صديقته هي العمياء ، لقد أجريت لهما عملية جراحية تم من خلال العملية نقل
عيون الشاب إلى الفتاة وبالفعل نجحت العملية ...


وبعدها ابتعد صديقها عنها لتعيش حياتها مع شاب آخر يستطيع اسعادها ...


فهو شاب ضرير الآن لن ينفعها بشئ ، فماذا حصل للتاة عندما عرفت بذلك !!!











وقعت على الأرض وهي تراه أعمى وكانت دموعها تذرف من عيونها بدون تنقطاع ...

ومشى صديقها من امامها وهو لا يعلم من هي الفتاة التي تبكي ...





وذهب الشاب بالأعمى بطريق وذهبت الفتاة بطريق آخر ...




ــــايـةthe end النهـــــ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهاية بلا رجعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
welcom with you in el yom7 :: ~®§§][][ هتلاقي كلو هنا][][§§®~ :: الحب والرومانسية-
انتقل الى: